إنتي ليـه يـا نفسـي ليـه ثابـت هواكـي
لي حبيـب ناسيكـي فـد يـوم مـا طراكـي
من بعد الحنان والإلفة والريـد فـي صباكـي
ليه جار الزمان الليلـة عكَّـر لـي صفاكـي
كم عانيت هموم يا نفسي كلو عشان رضاكـي
ولهان والصبر كملتـوا مـا اتحقـق مناكـي
ما هماني ليه يا غالية حـال النفسـوا باكـي
بي ألمو وجراحوا الدامية فد يوم مـا نساكـي
رغم الكان وهجرك ليهـو كتـر مـن غناكـي
كان متمني يوم يلقاكـي يسعـد بـي لقاكـي
كم في ظلمة يبكي ويبكي عبَّـر عـن هواكـي
يحكي لك عذابوا البيهـو والحاصـل وراكـي
راجيك بي عذاب خلاهو حفظـاً لـي ولاكـي
وما هماكي ليه يا حلوة كـم صابـر رجاكـي
ليه زدتيلوا ليـه آلامـوا والجـرح الطواكـي
والكان لي سعادة اياموا كانوا قصدوا اصطفاكي