آه وآهـات المـحـب أحـيـان زي نــــاراً بـــــلا دخـــــان
تهدي الفي الضلام ضهبـان والـضـال بالنـهـار يضـهـب
دا الكـان فـي الأزل مكتـوب اسكيـرتـو وبـلـوزة وتــوب
بيـهـا القـاكـي يـــا إيـمــان بـعـد آخــر شـعـاع يـذهــب
أنـغـام صـوتــك المـنـسـاب لا مــعــبــد ولا زريـــــــاب
سـاعـة قلـتـي بــي تحـنـان حباب نجل الحبيـب مرحـب
كـانـت لقـيـا بـيـن أحـبــابب الصـدفـة وبــدون اسـبـاب
مـا مــرت عـلـى الحسـبـان ولا كـانــت قـبـيـل مـطـلـب
لـكـن قلـبـي بـالـو طـويــل مـتـعــود ديــاجــي الـلــيــل
تـشــدو الـذكــرى للـحـبـان يشـد جمـل الهجيـن يـركـب
يـتـرنــم بــراهـــو يــقـــول درب الـريـدة مهـمـا يـطـول
ونـوع العتمـة مهـمـا كــان عليك يا غالية مـا بتصعـب
يلقـى الراحـة فـي التـرحـال فـي المويـة وجـمـال الـنـال
ساعة الخضرة في الوديـان تـعـم تــرد الـغـزال تـشـرب
ساعة قـوس قـزح ينشـاف مــن بـيـن الــرزازأطـيـاف
يكسي الزرقة سبعـة ألـوان بعد مويـة السحـاب تنضـب
تــبــردويـنـطـلـق نــســـام فــي هيـبـة وسكـونـاً عــام
تـهــدأ ويـسـرحـن غـــزلان براهـن فــي رعـايـة الــرب
تـتـوقــف يـجـيـهـا إلــهــام تعـايـن فــي الـوهـاد قـــدام
هناك أخطـار وراء القيـزان صحيـح إحساسـا مـا كــذَّب
فيـهـن لمـحـة مــن عينـيـك ويــن يلـقـن جـمـال خـديـك
زاد إحـســاســك الــفــنــان مشاعـر فـي لِـمـاك تـرغـب
لـو كـان القلـوب مــن جــم تشارك فـي المصيـر والهـم
مـــا كــانــت حـيـاتـنـا الآن شريعـة غــاب بــلا مـذهـب
كتار عشاق بـدون إخـلاص حسب رأيا ومزاجا الخاص
بـراي فـي وحــدة الرهـبـان أشوف طيف عابرة واتعذب
أسـاهــر لـيـلــة الـمـعــراج ألاقـي خـيـالافــي الأبــراج
أقـول يـا عـابـرة بالإمـكـان مناي ونجوم سمـاي أقـرب
شَـقِّـيـت الـغـفـار والــغــاب مــا خلـيـت جـمـال خـــلاب
لفيـت فـي قــرى الـسـودان طويتـا وفـي الأخـيـر قـنـب
مـــا لاقـانــي أجـمــلمِـــن بناتـاً فـي رفـاعـة أب سِــن
يعاهـدنـك عـلـىالإحـســان حِسـان مــا منـهـن مـهـرب
يـــورنـــك دروب الـــريــــد مـع اليـوم الصباحـو سعيـد
يـنـسـنـك دنــــا الأحـــــزان يمـاسـنـك بــــراك تــطــرب