جـنة الـريح
منظومة من سكة هوان
مشتولة في عصب البصر
يا رايحة توّهتي الفصول
في جنة الريح و النهر
يا شايلة في ايدك عفاف
يا تايهة في جلبة السفر
حطمتي قيد معني النضال
دسيتي للسم في الثمر
يا قصة مفتونة جمال
يا روعة الروح و النظر
حاولت في حل الضفاير
بقيت اقلب في السواد
بين مظهر الليل و السمر
حنة أناملك في العينين
لهفة خدودك و الشعر
عاودت لحظات في الرمال
و بقيت اعدد في الصور
و القمرة طلت في المغيب
مدت علي وكت السحر
متعة كلامك في السكات
جنة عناقك في خطر
رحمة لحافك في الضلام
همسة بلاغتك في النظر
جبنة صباحك في العروق
ونسة سبايبك في السفر
فضلت تعاند في القوافي
تنظم مساحات كالدهر
رهفة حواسك و النشيد
و سمو عنادك في خطر
و رجعت لى قصص الخريف
و سرقت من همو الكدر
و لقيت فصولك زمهرير
دمع البرتل في السُّوَر
طال الميعاد و الانتظار
لكني في زفة دفوف

أرغمت خاطر للزوابع
دسيت ورا همس المواجع
فرغت من حلم الحقول
و رسمت في الشاطي الفصول
عشان لقاك ،، يا أحلى من روعة زمان صوت الطبول
يا شاردة من رمي النبال
منطلق زي زمن الوصول
راجيك علي عصب الشمس
مدارج الهم العزول
ما اصلي تايه في السهاد
واقع علي أسف الكهول
كايس ورا حجر الجبال
ورقاً بيرسل للأصول
ما الدنيا زي همس الجدار
لا بينسمع جوّا البيوت
مزرور ورا بيت الكضب
يتاتي زي شافعاً صغير
درس سلوك فن اللعب
أجرم عليهو الليل و طال
وحلان مع ريدو العذب
أخر المغيب مستني رحمة
زول عطوف
رَمْي المعاني
دسّا الجمال
من شرفة الليل الشرب
ما واعي للدنيا ارتجف
شجنا حرق
برقاً عصف
ريدو الغرق

خاتي معاهو حلم السنين
ناسخ معاني للشرف
يا ريتو يغسل للدموع
يرسل ودادو في ألف كف
مستني سكة من الشقا
واصلين علي جمر اللقا
و انتي البديتي طعم الليالي المؤرقة
جلدي انبثر هم و انتشر
و انزاح علي سكك القهر
و انتي معايا زي حلما
قضي الليالي و اندثر