شاء الهوى

وقد تغنى بها سيد خليفة


شاء الهوى أم شئت أنت
فمضيت في صمت مضيت

أم هز غصنك طائر
غيري فطرت إليه طرت

وتركتني شبحاً أمد
إليك حبي أين رحت

وغدوت كالمحموم لا
أهذي بغير هواك أنت

أجر .. أفر .. أتوه .. أهرب
في الزحام يضيع صوت

واضيعتي أأنا تركتك
تذهبين بكل صمت

هذا أوانك يا دموعي
فاظهري أين اختبأت

فاذا غفوت لكي أراك
فربما في الحلم جئت

في دمعتي في آهتي
في كل شيء عشت أنت

رجع الربيع وفيه
شوق للحياة وما رجعت

كوني كنجم الصبح
قد صدق الوعود وما صدقت

أنا في انتظارك كل يوم
ها هنا في كل وقت