انــا المأسـاتي ما بتتقـال
عبدالرحيم البركل

انا المأساتي ما بتتقـال بقيـت احسـب عميـري الفـات
عـــــــــــــــذب لا حـــــفـــــلـــــة لا شـــــــبــــــــال
لقيـت الفـات كتيـر وكتيـر مـرق لا زوجـة لا اطفـال
ترانـي فـى مهـب الريـح مريـكـب لا فحـهـا الـشـلال
بقيـت مسحـور عيونـك ديــل اتحـجـر بقـيـت تمـثـال
وافـتـش فــى مكـانـك ويــن لقيـتـك فــى قليـبـى هـنـا
انا الجرب مآسي الغي تعال شوف كيف حفن كرعي
وانـا اتبشتنتـا يــا خــلاي فــوق درب الفـريـع الـنـي
بقت لى مع العيون قصة مخلفة فـوق جروحـى الكـي
خيـالـن مــادوام نـافـر يحـلـق فــى خـلاهـو الـصــي
ولا قــادر افـيــق وارجـــع ولا قـــادر ادارى الـبــي
واشوف غيمك انا العطشان واقول هسع يجيني الري
وفكر فى امور الحـب وادور فـي ساقيـة غيـر معنـي
يـا حليـلـى انــا حلـيـل ايــام سعـادتـي مـعـاك وكــت
كـــان الـزمــن بـســام يـشــاور لـــى دوام ضـحــاك
يضمنا كان هدوء الليل هو لا حس همسة لا كـوراك
لقـيـت يــا قـلـب زولــك بـعــد وجـعــك لقـيـتـو دواك
اتاريهـو الزمـن دولاب قسـي ورجعـنـي الــف سـنـه
طـريـتــا انــــا طــريــت الـسـمـحـة بــيـــن اهـلــهــا
وكـت تنـزل وكـت تطلـع مـع الحـوب يجتمـع شمِلهـا
تــمــد ايـديـهــا للـمـنـقـة تــداعــب لـلـجـريـد قـبـلـهـا
وماهمـاهـا زولا فــات يقـاسـي الغـربـة مــن اجـلـهـا
ماخلانـي ابتليـت بـي ريدهـا افتـل فـى حـبـال رمـلـه
كمان خايف الجنون يحصل تفوت عقليتـي بـى قبلهـا
بوريكم مآسـي غرامـي عشتهـا وعمـرى كـان تمنهـا